تحرص اغلب دول العالم على استمرار البحث العلمى وهو دائما في مقدمه سياساتها التخطيطية ويرجع ذلك الى الاستبدال المتواصل والمستمر للمعارف القديمة بمعارف جديدة وحديثة تساهم في التطور السريع لجميع العلوم لخدمه المجتمع . ونظرا لما تزخر به ليبيا من توفر المواد الخام بكميات ونوعيات ودرجات متفاوتة من الجودة تسمح بالوفاء باحتياجات جميع ما يحتاجه المجتمع من خلال الابداع الناتج من تداخل الافكار الهندسية وليده تخصصات مختلفه.
فقد جاءت فكرة عقد هذه السلسة من المؤتمرات الوطنية حيث كان أول انطلاق لفكرة هذة المؤتمرات من جامعه القربولى عام 2018 تحت اسم المؤتمر العلمي الاول للعلوم الهندسة والتقنية.

 وهذا المؤتمر العلم هو الثاني للعلوم الهندسة والتقنية   ويعتبر   امتدادا  للمؤتمر العلمى الهندسى الأول بجامعة المرقب حيث يهتم بمستجدات البحث العلمي في مجال العلوم الهندسية والتقنية والتطبيقية وعلوم البيئة والإدارة الهندسية وذلك للنهوض بالعمل المشترك بين مختلف التخصصات. سيعقد هذا المؤتمر بكلية الهندسة – جامعة صبراتة في شهر اكتوبر من سنة 2019.